الفريق الوطني الجزائري
سعدان يتحدث عن الفوز على مالي ويهاجم منتقديه من المدربين Enatio10

سعدان يتحدث عن الفوز على مالي ويهاجم منتقديه من المدربين

اذهب الى الأسفل

هام سعدان يتحدث عن الفوز على مالي ويهاجم منتقديه من المدربين

مُساهمة من طرف CSC في السبت يناير 16, 2010 7:32 am




أنا باق حتى المونديال.. ودرس مالاوي كشف لي العدو من الصديق سعدان حينما يثور



على الرغم من مرور 24 ساعة عن المباراة الثانية للمنتخب الوطني والتي بفضلها استعاد أمل المرور إلى الدور ربع النهائي، إلا أن المدرب الوطني رابح سعدان لا يبدو مستعدا لأن يعفو عمن وصفهم بأشباه التقنيين الذين حاولوا الاستثمار في خسارة الخضر الأولى لأخذ مكانه تحسبا للمونديال.

  • وبنبرة شديدة اللهجة وفيها كثيرا من الغضب والاستياء، عاد أمس المدرب الوطني عبر أمواج القناة الإذاعية الثالثة، لتصفية حساباته مع خصومه انطلاقا من لواندا:"في الجزائر لدينا مثلا شعبيا يقول أنت تحضر "الطورطة" وآخرون يأكلونها..ربما أن بعض أشباه التقنيين الجزائريين استلهموا من هذه المقولة الشعبية وراحوا يخططون لأخذ مكاني على رأس الفريق الوطني، مثلما يدل عليهم صعودهم إلى الواجهة بعد خسارتنا الأولى ضد مالاوي، والذي لم أفهمه على الإطلاق أنهم اتفقوا جميعا على انتقاد التحضيرات التي أجريناها في لوكاستولي بفرنسا، وكأنهم عثروا على أفضل وسيلة للنيل مني، ولكن والحمد لله لم تمر إلا أياما قليلة وأثبتنا أننا فعلا قمنا بعمل جيد في فرنسا مثلما يدل عليه مردود اللاعبين ضد مالي، حيث أثبتوا أنهم قاموا بعمل جيد لما يتعلق الأمر بإقامة المباراة في وقت معقول وفي ظل ظروف مناخية مقبولة..ولأولئك الذين سارعوا لانتقادي بعد المقابلة الأولى أقول لهم من الآن أن عليهم توفير طاقتهم لأنني ببساطة باق في منصبي إلى المونديال، ولن ينعموا لحظة بجني ثمار العمل الذي قمت به"، قال الناخب الوطني في هجوم كاسح على منتقديه.
  • ولم يتوّقف ذات المتحدث عند هذا الحد وراح يكشف عن قناعته الجديدة وهي أن سقوط الخضر أمام مالاوي قد سمح له بالتعرف على صديقه من عدوه، وهي ذات القناعة التي أصبحت تميز لاعبيه أيضا، على حد قوله:"كلنا في الفريق الوطني أصبحنا نعرف عدوّنا من صديقنا، وصدقوني حتى اللاعبون تأثروا كثيرا لكل ما قيل عنهم بعد المباراة الأولى، حيث لم يفهموا انقلاب الكثير ضدهم بعدما نصّبوهم إلى أيام قليلة سابقة سلاطين".
  • "لن أفرط في صايفي ولا أعرف لماذا يكرهه البعض"
  • وعاد المدرب الوطني إلى الخسارة الأولى ضد مالاوي ليجدد اقتناعه بأن الظروف المناخية هي التي تسببت فيها :"البعض حاول تقزيم تبريراتنا مع أنه لا يمكن أن يشعر بالضرر إلى الذي يكتوي منه، فكانت إجابتنا هذه المرة صريحة، حيث أظهر عناصري استعدادا كبيرا فوق الميدان ولم تلحق بهم أية إصابة تدل على عدم استعدادهم البدني مثلما كان الحال مع لاعبي المنتخب الأنغولي، وفي ذلك رد صريح من طرفنا إلى من انتقدنا".
  • وفي قراءته الفنية لمباراة مالي، قال الناخب الوطني أن اعتماده على طريقة جديدة متخليا عن الطريقة التي تعوّد عليها (3-5-2) تعود بالدرجة الأولى إلى دراسته الجيدة للمنافس المالي، "كما عمدنا أيضا على الاحتفاظ بالكرة لمدة أطول، وهي التعليمات التي أقدمها في كل مرة للاعبين ونجحوا هذه المرة في تطبيقها، وهو مؤشر مطمئن تحسبا للمونديال، حيث أن الذي يجب أن يعرفه الكثير أننا بصدد العمل على المدَين المتوسط والبعيد".
  • ولأن سعدان لم يهضم بعد خسارة مالاوي، عاد الرجل إلى هذه المقابلة مؤكدا أن "المنافس لم يفعل شيئا يستحق الإشادة به اللهم استغلاله لبعض الفرص السانحة التي أتيحت له، والتي منحه إياها لاعبونا بسبب الظروف المناخية التي كانت في ذلك اللقاء، حيث أن عناصري اعترفت في نهاية المباراة بأنها حاولت التحرك لكنها لم تتكمن من ذلك بسبب عدم قدرتها على مقاومة الجو غير العادي الذي ساد في ذلك التوقيت".
  • وتحدث سعدان أيضا عن خياراته في تلك المواجهة، وبالأخص إقحامه لصايفي على الرغم من أنه تعافى لتوّه من المرض الذي كان يعاني منه" صحيح، لم أكن أفكر في إقحام صايفي ضد مالاوي، ولكن حسه التهديفي الكبير الذي أكد عليه في التدريبات، وتعوّد على الأجواء الحارة في الدوحة جعلاني أغير رأيي رغم علمي بأن الكثير من الجزائريين لا يحبونه. ومع ذلك أظل أؤكد بأن صايفي يبقى قطعة مهمة في المنتخب الوطني".
  • "ما نقله موقع الفاف هو الحقيقة في قضية لموشية"
  • وعن ما أضحى يعرف بقضية لموشية، ترك سعدان الانطباع بأن ما نقله الموقع الرسمي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم هو الخبر اليقين والصحيح. "نحن أشخاص مسؤولون وجديون، وما ذكرناه على موقع "الفاف" هو الحقيقة"، رد سعدان، الذي أخبر بأن لاعب وفاق سطيف كان قد تقدم إليه في غرفته بالفندق وطلب منه مغادرة المعسكر الجزائري، وبعد مشاورات مع رئيس الفاف وبقية مسؤولي البعثة في لواندا تم السماح للموشية بمغادرة التشكيلة الوطنية" وهو قرار-يقول سعدان- "وافقت عليه شخصيا بعد اقتناعي بأنه لا فائدة من الاحتفاظ باللاعب من الناحية التقنية"، مكذبا في نفس الوقت أن يكون قد حدث أي شجار بينه وبين ابن الوادي.
  • "عنتر يحيى سيعود ضد أنغولا ومتردد دائما بشأن مغني"
  • وفي خضم حديثه عن مستقبل الخضر في هذه النهائيات، أعلن سعدان عن إمكانية الاستنجاد بخدمات عنتر يحيى ومغني في المباراة الثالثة والفاصلة ضد أنغولا. "الأمور تحسنت كثيرا بالنسبة لعنتر يحيى الذي بإمكانه لعب جزء من المقابلة القادمة، أما مغني فإن أموره أكثر تعقيدا، على الرغم من رغبته الكبيرة في الاشتراك مع زملائه، مثلما أكد عليه في المقابلة السابقة..على كل حال، سأنتظر قبل الفصل في أمر مشاركته ضد أنغولا، ولو أنه يتطلب عليه أن يركن للراحة التامة بعد الكان".
CSC
CSC
عضو مشارك
عضو مشارك

عدد المساهمات : 5
نقاط : 3601
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى